شاهد ولأول مرة يتم الكشف عن طريقة التبريد المتبعة داخل المسجد الحرام والتي تعمل 24 ساعة بدون توقف نهائيًا

شاهد ولأول مرة يتم الكشف عن طريقة التبريد المتبعة داخل المسجد الحرام والتي تعمل 24 ساعة بدون توقف نهائيًا
شاهد ولأول مرة يتم الكشف عن طريقة التبريد المتبعة داخل المسجد الحرام والتي تعمل 24 ساعة بدون توقف نهائيًا

عبد العزيز الطويرقي، المهندس في إدارة الأعمال الميكانيكية، يكشف لنا عبر قناة الإخبارية عن الأسرار وراء نظام التبريد الفريد في هذا الموقع المقدس.

نظام التكييف والتبريد بالمسجد الحرام ليس مجرد مكون ثانوي، بل هو عنصر حيوي يُعد من أكبر وأكثر الأنظمة تطورًا في العالم. يعمل هذا النظام بلا كلل طوال العام، مؤكدًا على الالتزام بتوفير أقصى درجات الراحة للمصلين الذين يأتون من كل حدب وصوب لأداء فرائضهم.

المسجد الحرام يتلقى البرودة من محطتين رئيسيتين، محطة الشامية، والأخرى الأقرب للمسجد. مع قدرة تبريدية تصل إلى 160 ألف طن تبريد مجتمعة، تبرز هاتان المحطتان كأعمدة رئيسية في توفير البرودة المنشودة العملية المدهشة لتبريد المياه، التي تُضبط درجة حرارتها بين 4 و6 درجات مئوية، وتُضخ عبر أنابيب ضخمة تحت الأرض، تظهر التزامًا بتوفير بيئة عبادة مثالية. هذه المياه المبردة تجوب طريقها تحت الأرض لتصل إلى كل زاوية من زوايا المسجد الحرام، موفرةً بذلك جوًا من الراحة والسكينة.

لضمان أفضل الظروف للمصلين، يتم مراقبة النظام بدقة من غرفة التحكم. كل شيء، من درجات الحرارة إلى نسبة الرطوبة، يُدار بعناية فائقة للحفاظ على درجة حرارة تتراوح بين 22 و24 درجة مئوية، ما يؤكد على التزام المسجد الحرام بتقديم تجربة عبادة خالية من أي إزعاج.

close