لقطات خاصة للحظات الامطار الغزيرة علي الطائف اليوم

لقطات خاصة للحظات الامطار الغزيرة علي الطائف اليوم
لقطات خاصة للحظات الامطار الغزيرة علي الطائف اليوم

استقبلت محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة يومنا هذا، الخميس، ثوبها الرطب معلنة عن بداية فصل جديد من الجمال الطبيعي. الأمطار، تلك القطرات الفضية التي تتدفق من السماء، لم تكن مجرد زخات مائية، بل رسائل حياة تنعش الأرض وتبعث في النفوس شعورًا بالتجدد والأمل إمارة مكة المكرمة، في لفتة جميلة، قامت بمشاركة اللحظات الأولى لهذا الحدث الطبيعي من خلال فيديو نشرته على منصات التواصل الاجتماعي، يُظهر الأمطار وهي تهطل بغزارة على شوارع الطائف، محولة الأسفلت إلى مرايا تعكس صورة السماء.

المركز الوطني للأرصاد، بصفته الحارس الأمين على أحوال الطقس، لم يتركنا نفاجأ بزيارة الأمطار؛ بل كان له السبق في التنبؤ بما ستئول إليه الأجواء. في تقريره المفصل، أشار إلى استمرارية هطول أمطار رعدية تتراوح بين المتوسطة والغزيرة، وأنها ستكون مصحوبة بزخات من البرد ورياح نشطة تُثير الأتربة والغبار، وأكثر من ذلك، تُنبئ بجريان السيول التي قد تعانق أجزاء من نجران، جازان، عسير، الباحة، ومكة المكرمة، متمددة حتى تلامس أراضي المدينة المنورة.

ولم يغفل التقرير عن الإشارة إلى إمكانية تكون الضباب على مرتفعات هذه المناطق، مضيفًا بذلك لمسة من الغموض والسحر على السيناريو الجوي هطول الأمطار ليس مجرد حدث طبيعي يمر دون أن يترك أثرًا. بل هو نعمة تحمل في طياتها الكثير من الفوائد للأرض وللإنسان. فهي تنقي الجو من الشوائب وتغسل الأرض، تروي الزرع والضرع، وتعيد إلى النفوس بهجتها وسكينتها. ولعل في هذا الهطول رسالة تذكير بأهمية الماء وضرورة الحفاظ عليه.

هطول الأمطار على الطائف ومناطق أخرى من المملكة هو تذكير بأن الطبيعة قادرة على التجدد والعطاء بلا حدود. وفي هذا الزمان، حيث تتسارع وتيرة الحياة وتزداد معها التحديات، يبقى وجود لحظات كهذه، حيث يمكن للإنسان أن يتوقف ليستمع لصوت المطر، بمثابة بلسم يشفي القلوب ويجدد الأمل في نفوسنا.

close